الاخبار

مركز القاهرة للدراسات الاقتصادية والاستراتيجية

الحكومة تنشئ 14 مدينة وتحول 9.. ما هي المدن الذكية؟

لم تعد المدن الذكية تنتمي إلى عالم الخيال العلمي، بل أصبحت واقعا يعيشه سكان كثير من مدن العالم، ويتسارع انتشارها كالنار في الهشيم.. ويلهث العالم خلفها

أعلنت شركة ماستركارد المتخصصة في حلول الدفع الإلكتروني، سعيها للتعاون مع الحكومة ووزارة الاتصالات، لتدشين البنية التحتية التكنولوجية لتحويل 9 مدن جديدة إلى مدن ذكية، بجانب العاصمة الإدارية الجديدة. وهذا يكشف حرص الدولة على نشر المدن الذكية عبر بناء المدن الجديدة بهذا النظام، بل سيمتد لكل المدن المصرية حتى القديمة منها، فالرئيس السيسى قد أكد حرصه على أن تتحول المدن القديمة وكل المدن المصرية إلى مدن ذكية أيضا، فما هي المدن الذكية؟ وما هي الخدمات التي من المفترض أن تقدمها؟ وكيف سيكون شكل أول مدينة ذكية في مصر؟.
وزير الإسكان: 14 مدينة ذكية

أكد الدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمجتمعات العمرانية، أمس، أن الدولة تهدف إلى إنشاء مجتمعات عمرانية جديدة وذكية تلبي احتياجات المواطنين، والتي لا تستطيع المدن القديمة تلبيتها، موضحًا أن العاصمة الإدارية الجديدة، و14 مدينة جديدة ذكية، من مدن الجيل الرابع.

وأضاف أن كل مجتمع من المجتمعات الـ14 الجديدة التى يتم تنفيذها سيلعب دورا مهما فى أداء الوظائف والمهام والخدمات التى تعجز المدن القديمة عن توفيرها للسكان، موضحا أن هذه المجتمعات الجديدة، تُعد مراكز لريادة المال والأعمال، وستسهم فى رفع الضغط عن المدن القديمة، للسماح بإعادة تأهيلها وتطويرها، كما سيشمل مدينة القاهرة الحالية بما تمثله من ثقافة وحضارة وتاريخ، حيث يتم إعادة إحياء المناطق التراثية والتاريخية.

وتضم مدن الجيل الرابع «مدينة العلمين الجديدة، مدينة المنصورة الجديدة، شرق بورسعيد، مدينة الجلالة، الإسماعيلية الجديدة، امتداد مدينة الشيخ زايد، مدينة ناصر غرب أسيوط، غرب قنا، توشكى الجديدة، حدائق أكتوبر، مدينة شرق ملوى، والفشن الجديدة (شرق بنى سويف»، ومن المقرر أن تكون مدنا ذكية يقدم بها جميع الخدمات إلكترونيا وتغطيها شبكة المعلومات العالمية؛ بما يتوافق مع رؤية مصر 2030 واستراتيجية التنمية المستدامة 2052 وستصبح هذه المدن مركزًا لريادة المال والأعمال على المستوى القومى والإقليمى، وتؤدى جميع الخدمات الحكومية لقاطنيها ومحيطها العمراني بشكل بسيط وحضارى.

العاصمة الإدارية الـ12 عالميًا.. قبل أن تبدأ
وبالمقارنة بين العاصمة الإدارية الجديدة بغيرها من المدن الذكية التي سبقتها في العالم، نجد أن العاصمة الجديدة لديها ميزة إضافية جعلتها تحتل المرتبة 12 على مستوى العالم في أفضل المدن الذكية حتى قبل أن تبدأ، بسبب أنها ستعمل من اليوم الأول وفقا لبنية أساسية وأنظمة تشغيل ذكية.

وأكثر ما يميز العاصمة الإدارية أنها من البداية مبنية وفقا لمفهوم المدن الذكية، أي أن بنيتها الأساسية مُعدّة لذلك بداية من التخطيط والتنفيذ والمتابعة، وهذا مختلف عن المدن الذكية الكبرى في العالم مثل، كوبنهاجن عاصمة الدنمارك، التي تعتمد على أنظمة إدارية ذكية أكثر من فكرة المباني الذكية، وكذلك لندن وأمستردام وطوكيو، وغيرهم من المدن الذكية من الجيل الأول.

ما هي المدن الذكية؟
يعيش أكثر من نصف سكان العالم اليوم في المدن، وبحلول 2050، سيعيش حوالي سبعة من كل عشرة أشخاص في المدن. وتمثل المدن أكثر من 70 في المئة من انبعاثات الكربون في العالم، و60 إلى 80 في المئة من استهلاك الطاقة. وقد أدى التحضر السريع إلى تحديات إضافية مثل الفوارق الاجتماعية، وازدحام المرور، وتلوث المياه، وما يرتبط بها من قضايا صحية.

الأمر الذي بات يمثل تحديًا أمام الدول والحكومات بضرورة مواجهة تلك التحديات، عبر استخدام تكنولوجيات المعلومات والاتصالات «ICT»، وغيرها من التكنولوجيات لبناء مدن أكثر ذكاءً وأكثر استدامة لمواطنيها.

والمدينة الذكية بمفهوم «كاراجليو ايت آل»، جامعة أمستردام 2011 ، هي «يمكن تعريف المدينة بأنها ذكية عندما تساهم الاستثمارات في رأس المال البشري، والاجتماعي، والبنية الأساسية لوسائل الاتصال التقليدية «النقل»، والحديثة «تكنولوجيا المعلومات والاتصالات» في دعم التنمية الاقتصادية المستدامة وفي إيجاد نوعية راقية من الحياة، مع الإدارة الحكيمة للموارد الطبيعية، من خلال العمل الجماعي والالتزام والإدارة القائمة على المشاركة».

ورغم اختلاف أولويات المدن الذكية وأغراضها، فإنها جميعا تشترك في ثلاثة ملامح رئيسية: البنية التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات، الإطار الإداري المتكامل المحدد بعناية للمدينة الذكية، والمستخدمين الأذكياء، فلا بد أن يتمتع المستخدمون بالمهارات التقنية المطلوبة التي تتيح لهم التفاعل مع الخدمات الذكية وتحقيق الاستفادة القصوى منها؛ فدور المدن الذكية لا يقتصر فقط على إتاحة استخدام الأجهزة الذكية، بل يمتد ليشمل تدريب قاطنيها على استخدامها كما ينبغي.

كيفية إنشاء المدن الذكية
يمكن أن تكون المدن الذكية مدنا جديدة صممت وأنشئت بطريقة ذكية منذ البداية، أو مدينة تقليدية تم تحويلها تدريجيا إلى مدينة ذكية بالكامل، وقد أطلقت مدن كثيرة حول العالم مشاريع لمدن ذكية، من بينها دبي ونيويورك وطوكيو وشنغهاي وأمستردام، ومن المتوقع خلال العقد المقبل أن تنتشر نماذج المدن الذكية على نطاق واسع، وأن تشكل هذه النماذج قواعد أساسية تستند إليها مخططات تطوير المدن.

انترنت الأشياء

أكدت مؤسسة Statista المتخصصة بالإحصاءات الرقمية، أصبح أكثر من 3.33 مليار شيء متصل بالإنترنت في المدن الذكية نهاية 2018، وكان هذا الرقم 1.18 مليار شيء في عام 2015، وهذا يعنى أن التقنيات المتصلة بالإنترنت والتي تعرف بإنترنت الأشياء IoE تضاعفت ثلاث مرات في المدن الذكية في أربع سنوات فقط.

إن التطورات الأخيرة في إنترنت الأشياء «IoT»، والذكاء الاصطناعي «AI»، والشبكات الذكية -الكهربائية وغيرها- والعدادات الذكية، كلها تقود وتدعم تطوير المدن الذكية المستدامة في جميع أنحاء العالم.

وإنترنت الأشياء «IoT» هو مصطلح برز حديثا، يقوم على شبكة من أجهزة الحوسبة المتنامية بسرعة للتواصل مع بعضها البعض وتبادل البيانات وتتضمن أجهزة الاستشعار والبرمجيات، تُمكِّن المليارات من الأجهزة والأجسام المجهزة بأجهزة استشعار ذكية من التواصل مع بعضها البعض، وجمع المعلومات في الوقت الفعلي، وإرسال هذه البيانات، عبر الاتصالات اللاسلكية، إلى أنظمة التحكم المركزية.

خدمات المدن الذكية
وقد أظهرت النتيجة النهائية لمشروع ترتيب المدن الذكية -مدن أوروبية متوسطة الحجم- أن مدينة لوكسمبورج كانت الأولى من بين 70 مدينة أخرى.

وكانت إحدى المبادرات الذكية لمدينة لوكسمبورج هي (هوت سيتي ووكر)، ويقدم: خدمة التنقلات: خطوط الحافلات المنضبطة المواعيد، أقرب محطات الحافلات، إيجار الدراجات، مواقف سيارات مجانية، معلومات حول الإنشاءات، معلومات بخصوص حركة المرور.

خدمة البحث عن الأماكن: المكتبات، المطاعم، الفنادق، مناطق الترفيه، إلخ.

خدمة زيارة الأماكن: التنزه مشياً في المدينة.

مسح الصور: ماسح ضوئي مجاني.

فعاليات الحياة الليلية في المدينة.

الحصول على التذاكر بواسطة الرسائل النصية: لشراء تذكرة حافلة.

المفكرة: مفكرة ثقافية للمدينة.

المشاهدة الحية: بث تليفزيوني مباشر لاجتماع مجلس مدينة لوكسمبورج

 

مقالات ذات صلة

إغلاق
Close Bitnami banner
Bitnami